تأمل في موعظة الأحد الأول من البشارة- رأس السنة الطقسية

ملاكٌ، رسولٌ ومُرسل، مُرسلٌ بالحنانِ والرحمة

مُرسلٌ للتبشير بإنَّ الله يتذكر ولا ينسى،

الله يتحنن ولا يقسو،

الله يُدَبِّر ولا يتغاضى،

الله يُعطي رجاءً لحظة اليأس الشديد،

ويُحقق ما لا يُعقَل ولا يُدرَك في تمام الزمان،

ويمنحُ حياةً حيثُ لا أمل بالحياة،

و يشفي عجزنا وضعفنا وعُقمنا لنُصبح حاملينَ للفرح، متغلبينَ على آلامنا والأحزان..

ملاكٌ، رسولٌ ومرسل، هو مرسلٌ ليُزيح الخوفَ جانباً ” لا تخف”

مرسلٌ ليُبدل عدم الثقة بالايمان، والشك باليقينِ والثبات،

مرسلٌ ليعلن لنا أن ” قد حان الزمان” لتخرس كل الأفواه، وتصمت كل الأقوال، ويعم السكون في القلبِ والروح، وتتهيأ النفوس للإصغاء الحي الحقيقي، فها إنَّ زمن ” البشارة” قد آن، ومسيرة الإنتظار لإقتبال الرحمة والخلاص قد بدأت، وها هو ذا زمنٌ جديد، حبٌّ متجدد، رحمة لا منتهية، وفرحٌ موعود يمنحه لنا الباري بجزيلِ نعمتهِ

رأس سنة طقسية مبارك للجميع،

بقلم وسن ستو

من وحي موعظة الاب هديل البابو

About wassan sitto

x

Check Also

تأمل في الخدمة في الكنيسة

الخدمة في الكنيسة ليست أبداً ” واجباً” يُفتَرَض القيام به! ليسَ واجباً مفروضاً علينا أخلاقياً ...