واحة في الصحراء  

خلال زيارتي الى مدينة قرطبة في اسبانيا، طلب مني صديقي القس انتونيو بريتو، إن كان بالامكان زيارة دير للراهبات المتأملات، واقامة القداس لهم، واللقاء بهم بعد القداس، وذلك لرغبتهم الكبيرة بذلك ولشوقهم للسؤال عن الايمان في زمن الاضطهاد.

وقد قمنا بزيارتهم عصر يوم السبت الموافق 10/شباط/2018 في ديرهم الذي يبعد عن قرطبة حوالي 45 كم، وتفاجأت عند دخولي كنيسة الدير بوضعها المتواضع، حيث لا اثاث تقريبا الا المذبح ومدفأة من النوع القديم للتدفئة. وقد سبق ان حدثني الاب انتونيو عن حياتهم، حيث قال انهم بالاصل من فرنسا، لكن لصعوبة فهمهم وعدم تقبل نمط حياتهم بشكل كبير، فانهم توجهوا الى هذه الابرشية وفتحوا دير لهم بمباركة مطران الابرشية، مع وجود اديرة اخرى ايضا في اسبانيا وفرنسا ودول اخرى. عددهم في هذا الدير يصل الى 11 راهبة، وكلهم باعمار صغيرة لا تتعدى الخمسة والثلاثون، فقط عندهم اخت كبيرة بالعمر للاعتناء بها.

طريقة حياتهم تتأسس على ما نسميه “النموذج التأملي”، حيث انهن ليسوا من الحبيسات اللواتي لا يمكن رؤيتهن ولا يخرجن خارج الدير، الا ان لهم نمط مشابه من الحياة. فقليلا ما يخرجن خارج الدير، ومعظم وقتهن موزع بين الصلاة التأملية الجماعية والفردية، وبين تطوير المهارات الفنية، من موسيقى واعمال النحت على الخشب والرسم. روحيتهم مستندة ببساطة على قراءة الكتاب المقدس والآباء والتأمل بسكوت، مع استخدام الجسد في التأمل والصلاة، حيث خلال السكوت ينحنون بشكل تام نحو الارض من وضعية الجلوس حتى يلامس الراس الارض.

كانوا فرحين جدا حين رحبوا بنا، وخلال القداس تناولت سؤال: هل يلزم التحضير للصلاة أم نصلي كيفما يكون واينما يكون؟

وقد طابت لهم الفكرة التي البعض من اباء كنيستنا المشرقية يتناولوها مبينين ان التحضير للصلاة مهم جدا وخاصة في المراحل الاولى من روحانية الصلاة. اذن ليس المهم فقط ان نقول اننا نصلي بل ان يكون هناك تهيئة للصلاة وتحضير المكان والنفس او الجماعة للصلاة.

بعد القداس كان هناك لقاء مفتوح لاسئلتهم الكثيرة والمتعددة حول الايمان في وقت الاضطهاد وكيفية عيش فرح الايمان في الظرف الصعب، ودام اللقاء اكثر من ساعة ونصف تقريبا بجو من الروحانية الانجيلية الجميلة.

هؤلاء الشابات يمثلن اليوم هذه الواحة الخضراء باشجارها الجميلة المتجمعة حول نبع المياه، وسط صحراء عالمنا الذي يفقد يوما بعد آخر روحانية الايمان والحياة المسيحية. الا ان وجود مثل هؤلاء الشابات يعطينا الرجاء بان الايمان سوف يبقى ويستمر مهما تعالت الصعوبات.

دعوة مخلصة للشباب والشابات لمعرفة دعوتهم وان يكونوا سندا لرهبانياتنا الرجالية والنسائية.

 

المطران

اميل نونا

23/02/2018

  

About wassan sitto

x

Check Also

أخوية مار توما الرسول في محاضرة للاب هديل البابو الأحد القادم

الأخوة والاخوات الأحبة: يسر اخوية مار توما دعوتكم للقائها الأسبوعي لهذا الاحد 3/6/2018 في محاضرة ...