ها قد جئناك – تأمل عن التوبة

أبانا:
هل تنتظرنا؟ حسبنا نعم، أنت كذلك!
منذ البدء جبلتنا بالكثيرمن الحب،
وأفضت فينا الكثير من النعم،
ومنحتنا الكثير من البركات،
ورافقتنا بالكثير من الرحمة، والصبر، والغفران، لكننا برغم كل شيء، ننحاز عنك بعيداً ونتغرب عنك، وانت بحنان كبير، وشوقٍ كبير، ورجاءٍ أكبر، أنت يا أبانا تنتظرنا!
تترقب دروبنا الفارغة علَّك تلمح طيفنا راجعاً اليك،
أنت تنتظر يا أبانا وفي قلبك لهفة، و في اعماقك توقٌ وشوق، وفي روحك الرجاء بعودتنا!
واليوم:
هانحن قد جئناك اليوم
جئناك طالبين أن تقبلنا، وتقبل عودتنا
جئناك طالبين أن تعيد لنا كرامة الابناء
جئناك لتؤهلنا من جديد، لنتنعم باحضانك
وندخل مسكنك،
ونشترك في فرحك الابدي…
فها قد جئناك ولنا ثقةً بحبك ورحمتك التي تغمرنا وبالحنانِ تحتوينا

بقلم: وسن ستو

About wassan sitto

x

Check Also

تأمل في الخدمة في الكنيسة

الخدمة في الكنيسة ليست أبداً ” واجباً” يُفتَرَض القيام به! ليسَ واجباً مفروضاً علينا أخلاقياً ...