تأمل في موعظة عيد الميلاد

في الميلاد..
حاول ان تتأمل في الطفل السماوي الذي شاءَ فتواضع،
أحبَّ فقدم ذاتهُ،
تحننَ فتخلى عن مجده،
ترَحّمَ فاختارَ ان يرفع كرامتنا، مُقدِّساً إيّانا ليجعل مِنَّا أبناء الملكوت، أبناء الله الكلي القداسة…

في الميلاد…
حاول ان تعطي من قلبك حُبَّاً متجسداً في كل اعمالك، اقوالكَ و حتى أفكارك…
حاول ان يكون السلام حقيقة في اعماقك تتجلى فيك، وتُشرق على مُحيّاك بابتسامةٍ عذبة تغمر الآخر وتشفي روحهُ وقلبه…
حاول ان تجعل من المودة، والتسامح والمصالحة دافعك الأقوى نحو الآخر، فهو رسالتك وهو غاية دعوتك…

في الميلاد…
تذكر ولا تنسى، أنَّ الله يتذكرك ولا ينساك،
يتحنن عليك ولا يقسو أبداً،
يفيضُ عليكُ نِعَمَاً وبركاتاً وخيرات لا متناهية تجعلكَ حبيباً، حبيباً للغاية،
تجعلك فرِحاً، فرِحاً جداً،
تجعلك مُبَارَكاً، مُباركاً بوفرة،
تجعلكَ أنتَ معنى كل الحياة….

في الميلاد….
تذكر ايضاً،
كما انك انت محبوبٌ، مميزٌ وفريدةٌ في جمال روحك في عيني الآب، هكذا هو الآخر ايضاً!!!
وأنك، لكونك الإبن الحبيب، انت مدعو لتعكس مجد الآب للاخر،
وان تعطي حب الآب للآخر،
وان تشارك نِعَم الآب مع الآخر،
وان تكونَ للاخر لمسةَ حنانٍ ورحمة، بها تغرسُ شتلات الحب في أعماقه، وتصالحه مع ذاته والعالم، ليهنأ في اختبار السلام الحقيقي، ويمضي مُسبِحاً، فرِحاً، مبتهِجاً، فها هو ذا ( عمانوئيل) معه، فيه، ومن خلالك ومن خلاله يحيا

About wassan sitto

x

Check Also

تأمل في الخدمة في الكنيسة

الخدمة في الكنيسة ليست أبداً ” واجباً” يُفتَرَض القيام به! ليسَ واجباً مفروضاً علينا أخلاقياً ...